التخطي إلى المحتوى

[ad_1]

واصلت المنصة الوطنية للعمل الخيري “إحسان”، تمكينها الرقمي للقطاع الخيري في السعودية، عن طريق برامج ومنتجات رقمية نوعيّة محفّزة لأهل الخير والعطاء الذين ساهموا بوصول التبرعات إلى ما يزيد على 875 مليون ريال سعودي، يستفيد منها أكثر من مليوني مستحق عبر 11.5 مليون عملية تبرع، وتعمل المنصة على إيصال هذه التبرعات إلى الفئات الأكثر احتياجاً عبر شركائها من الجهات الرسمية.

وتعزز منصة “إحسان” من قيم العمل الخيري وإسهامات القطاع غير الربحي في السعودية، عبر تطوير مستمر لمنتجات وبرامج نوعيّة من شأنها رفع مستويات الموثوقية والشفافية والسرعة والأمان، مثل برنامج الزكاة، وبرنامج الهدية، وبرنامج غراس، وبرنامج الأضاحي الذي تم إطلاقه غرة شهر ذي الحجة الحالي لتسهيل أداء نسك الأضحية والهدي رقمياً.

تطوير المنتجات الرقمية

وقال الرئيس التنفيذي لمنصة إحسان عبدالعزيز الحمادي في تصريح لـ”العربية.نت”: نحرص في منصة إحسان على تطوير منتجات وبرامج رقمية ترتقي بالقطاع الخيري وتواكب احتياجاته وترفع من إسهاماته، ومنها برنامج الأضاحي الذي أطلقته المنصة في مطلع شهر ذي الحجة، ونهدف من خلاله إلى تيسير أداء نسك الهدي والأضاحي وبقية أنواع النسك على مدار العام، بما يتواكب مع دعم القيادة للقطاع الخيري، سعياً إلى رفع كفاءته خصوصاً في هذه المواسم المباركة”.

برنامج الأضاحي

وتستمر منصة “إحسان” بإطلاق وعرض الفرص بالتزامن مع الأولويات والمناسبات ذات العلاقة، حيث أطلقت مؤخراً برنامج الأضاحي الذي يمكّن الحجاج والمضحين من توكيل منصة إحسان بأداء نسك الهدي والأضاحي، وتوزيعها على مستحقيها من الفئات الأشد احتياجاً خلال الأوقات الشرعية، واستقبلت المنصة ما يزيد على 11 ألف طلب أضحية، بقيمة تجاوزت 8.7 مليون ريال سعودي خلال أيامها الأولى.

كما تقوم الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا) بالإشراف المباشر على المنصة وتمكنها رقمياً وفق أعلى المعايير، واستثمار البيانات والذكاء الاصطناعي لتعظيم أثر المشاريع الخيرية والتنموية واستدامتها وضمان وصولها إلى الفئات المستفيدة، وسعياً إلى تحقيق أعلى مؤشرات التنمية المستدامة ضمن مستهدفات المملكة العربية السعودية في رؤية 2030.

[ad_2]

www.alarabiya.net

التعليقات