التخطي إلى المحتوى

[ad_1]

في تصريح جديد بعد مغادرته أفغانستان، اعتذر الرئيس السابق أشرف غني للشعب، معرباً عن أسفه لما آلت إليه الأمور في البلاد.

وقال غني في بيان اليوم الأربعاء: “ببالغ الأسف طويت صفحتي بمأساة مماثلة لمأساة أسلافي، من دون التمكن من ضمان الاستقرار والازدهار لأفغانستان. أعتذر للشعب الأفغاني لفشلي في جعل الأمور تنتهي بشكل مختلف”.

يذكر أنه بعد سيطرة حركة طالبان على معظم أنحاء أفغانستان منتصف أغسطس الماضي ودخولها العاصمة، غادر غني البلاد وتوجه إلى الإمارات.

“حقناً للدماء”

وفي أول تصريح له في 15 أغسطس، كشف غني، في رسالة عبر فيسبوك، أن طالبان كان لديها الاستعداد لمهاجمة كابل بشكل دموي، مشدداً على أنها فرضت سلطتها بقوة السلاح. وقال إنه غادر أفغانستان “حقناً للدماء”.

كما أضاف في الكلمة التي وجهها للشعب الأفغاني من الإمارات التي كانت أكدت استقباله “لاعتبارات إنسانية”، أن “المزاعم بأني أخذت معي أموالاً قبل مغادرة البلاد لا أساس لها على الإطلاق وكلها محض أكاذيب”.

هرب بملابسه فقط

وكان مستشار لغني قد كشف لشبكة CNN الأميركية في أغسطس أن غني فر بملابسه التي يرتديها فقط وبدون أي نقود.

وأضاف: “ذهب إلى ترمذ في أوزبكستان، حيث أمضى ليلة واحدة، ثم توجه إلى الإمارات، ولم يكن معه نقود.. حرفياً، فر بملابسه فقط”.

[ad_2]
أعتذر عما آل إليه وضع أفغانستان – شبكة الحقيقة نت

الكاتب :
الخبر نقلا عن العربية نت : www.alarabiya.net
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2021-09-08 16:37:27

رابط مصدر الخبر”Source link”
إدارة موقع الحقيقة نت لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الأصلي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *