“إعلان الرياض” يؤكد قوة وتماسك أعضاء مجلس التعاون الخليجي ووحدة الصفوف.

صدام العنسي
أخبار عربيةسياسة
صدام العنسيآخر تحديث : منذ شهر واحد

أكد البيان الختامي للقمة الثانية والأربعين لمجلس التعاون الخليجي ، التي عقدت أمس في الرياض ، على “قوة وتماسك أعضائها ووحدة الصف بينهم” ، رافضًا مجددًا كل ما يهدد أمن الخليج وسلامته. هجمات الحوثيين على السعودية.

جاء ذلك في البيان الختامي لـ “إعلان الرياض” الصادر عن اجتماع الدورة 42 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية ، مساء اليوم الثلاثاء ، بقصر الدرعية بالرياض ، والذي تلاه. أكد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف فلاح الحجرف توكيد قادة دول المجلس. حرصهم على أهمية استكمال عملهم المشترك انطلاقاً من إحساس عميق بالمسؤولية تجاه دول المجلس وشعوبها ، وبما يحقق رؤى نبيلة وتطلعات كريمة تهدف إلى النهوض بدول مجلس التعاون الخليجي. كما تم الاتفاق على مبادئ وسياسات لتطوير التعاون الاستراتيجي والتكامل الاقتصادي والتنموي بين دول المجلس وتحقيق تطلعات مواطنيها.

وحدة صنف خليجي

وذلك انطلاقا من عمق الروابط الأخوية التي تجمع دول مجلس التعاون الخليجي ، والعلاقات الوطيدة ، والعلاقات القوية ، ووحدة الهدف والمصير المشترك ، وانطلاقا مما تحقق في العلا. القمة التي عقدت في يناير الماضي والتي أكدت على أهمية تعزيز العمل الجماعي وتوحيد الرؤى والاتجاهات ودعم التنسيق والتعاون لتحقيق التكامل والاعتماد المتبادل بين دول مجلس التعاون بما يساهم في تنفيذ الأهداف السامية بشأن والتي استند المجلس إلى نظامه الأساسي منذ إنشائه عام 1981 ، ورؤية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ملك المملكة العربية السعودية ، لتعزيز العمل المشترك التي أقرها المجلس الأعلى. في دورته السادسة والثلاثين في ديسمبر 2015.

الوحدة الاقتصادية

وأكد القادة أهمية التنفيذ الدقيق والكامل والمستمر لرؤية خادم الحرمين الشريفين ، واستكمال مقومات الوحدة الاقتصادية وأنظمة الدفاع والأمن المشتركة ، وتنسيق المواقف بما يعزز التضامن والاستقرار. من دول مجلس التعاون الخليجي ، ويحفظ مصالحها ، ويتجنب الصراعات الإقليمية والدولية ، ويلبي تطلعات وتطلعات مواطنيها. ويتعزز دورها الإقليمي والدولي ، من خلال توحيد المواقف السياسية ، وتطوير الشراكات السياسية على المستويين الإقليمي والدولي ، والتأكيد على ما ورد في المادة الثانية من اتفاقية الدفاع المشترك للدول الأعضاء في مجلس التعاون لدول الخليج العربية. ويعتبر الخليج أن أي هجوم على أي منهم هو هجوم عليهم جميعاً وأي خطر لا يهدد أحدهم بل جميعهم ، وما نصت عليه الاتفاقية بخصوص التزام الدول الأعضاء بالعمل الجماعي لمواجهة كل التهديدات والتحديات.

وشدد القادة على أهمية تضافر الجهود لتنسيق وتكامل السياسات الخارجية للدول الأعضاء من أجل بلورة سياسة خارجية موحدة وفعالة تخدم تطلعات وتطلعات شعوب دول الخليج وتحافظ على مصالحها ومكاسبها. تتجنب الدول الأعضاء النزاعات الإقليمية والدولية أو تتدخل في شؤونها الداخلية ، وتحقق الدعم والترابط الاستراتيجي بين السياسات الاقتصادية والدفاعية والأمنية. الأهداف والتطلعات المشتركة.

وشدد مجلس التعاون الخليجي على أن الأمن المائي لمصر والسودان جزء من الأمن القومي العربي ، مشيرا إلى دعم جميع الجهود لحل أزمة سد النهضة.

قال الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي ، نايف الحجرف ، إن “أمن مصر جزء لا يتجزأ من أمن الخليج ، والدعم الكامل لكل ما يشمل ازدهار مصر وشعبها ، والتعاون مستمر معها. جمهورية مصر العربية “. وذلك في إطار التوافق بين الأطراف الثلاثة بما يحقق مصالح الدول الثلاث.

جهود مكافحة تغير المناخ

كما وجه القادة بأهمية تعزيز التعاون المشترك وتنسيق الخطط الهادفة إلى تحقيق الاستدامة والتعامل مع تغير المناخ وآثاره ، وتعزيز العمل المشترك بين دول مجلس التعاون الخليجي لتطبيق منهج اقتصاد الكربون الدائري الذي أطلقته المملكة العربية السعودية خلال فترة عملها. رئاسة مجموعة العشرين والمعتمدة من قبل المجموعة كإطار عمل متكامل وشامل لمواجهة التحديات الناشئة عن انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وإدارتها من خلال التقنيات المتاحة والمبتكرة ، ومتابعة تنفيذ المبادرات والمشاريع والآليات التي أطلقتها دول مجلس التعاون الخليجي. دول المجلس في هذا المجال ، وتأكيد اللجان المختصة على تطوير الآليات اللازمة لتحقيق أفضل النتائج في مجال حماية البيئة ، والاستفادة من المبادرة الخضراء السعودية ومبادرة الشرق الأوسط الأخضر اللتين أطلقهما الأمير محمد بن. سلمان بن عبد العزيز ، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع في المملكة العربية السعودية ، وتعزيز الجهود الخليجية المشتركة لمواجهة التحديات البيئية ، ورفع الغطاء النباتي وزيادة الاعتماد على التقنيات النظيفة لجميع مصادر الطاقة ، ومكافحة التلوث والحفاظ على البيئة. الحياة بجميع أشكالها ، من أجل تحقيق أفضل سبل العيش الكريم لشعبها ، بما يتماشى مع ظروف وأولويات الدول الأعضاء وخططها التنموية ، وبما يتماشى مع الأهداف العالمية للتنمية المستدامة.

يأسر

وشدد القادة على أهمية متابعة تحقيق أهداف الرؤى الاقتصادية لدول مجلس التعاون الخليجي لتحقيق التنويع الاقتصادي وتعظيم الاستفادة من القدرات الاقتصادية والفرص المتميزة لمضاعفة الاستثمارات المشتركة بين دول المجلس وتطوير التكامل. شبكات الطرق والقطارات والاتصالات بين دول المجلس ، ودعم الصناعات الوطنية وتقويتها ، وتسريع وتيرة نموها ، وتوفير الحماية اللازمة لها ، ورفع قدرتها التنافسية ، وجعلها في موقع صناعي رائد قادر على المنافسة عالمياً ، وإزالة كافة المعوقات والصعوبات التي تواجه تنفيذ قرارات العمل الاقتصادي المشترك بين دول مجلس التعاون الخليجي.

قتال كورونا

وشدد القادة على أهمية تعزيز التعاون المشترك لمواصلة مكافحة جائحة كورونا – كوفيد 19 ومتغيراته الجديدة ، وأهمية دعم عملية العمل الجماعي لمكافحة الأوبئة والأمراض والأوبئة المماثلة في المستقبل – في حال حدوثها – و – تشجيع اقتراح السياسات والاستراتيجيات الفعالة للتعامل مع مثل هذه الظروف في المستقبل بما يساعد على مكافحتها والتعامل مع تداعياتها الاقتصادية والاجتماعية وظروف السفر والتنقل بين دول المجلس.

وأكد القادة على أهمية الاستمرار في دعم وتعزيز دور المرأة الخليجية في برامج التنمية الاقتصادية ومشاركتها في العمل الخليجي المشترك ، وتشجيع دور الشباب في قطاعي المال والأعمال ، وتطوير العمل الإغاثي والإنساني والتطوعي.

التحول الرقمي

كما أكد القادة على أهمية تعزيز العمل المشترك نحو التحول الرقمي والتقنيات الحديثة ، وتعزيز التعاون وبناء التحالفات في مجال الأمن السيبراني وأمن المعلومات ، بما يتماشى مع تطلعات دول المجلس ، ودعم دور الشباب والقطاع الخاص. والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في نمو التنويع الاقتصادي والتحول الرقمي ، وتشجيع الشراكات والمشاريع والمبادرات. في هذه المنطقة.

كلف القادة اللجان والهيئات والمجالس الوزارية وكافة أجهزة مجلس التعاون ، كل فيما يخصه ، بوضع البرامج اللازمة لوضع هذه المبادئ والمرتكز على أرض الواقع.

المصدر: اليوم السابع