استمرار الصراع بين الجيش الإثيوبي وجبهة تيغراي .. تعرف على أبرز المستجدات

صدام العنسي
أخبار عربيةسياسة
صدام العنسيآخر تحديث : منذ شهرين

يستمر الصراع لمدة عام بين الحكومة الإثيوبية بقيادة أبي أحمد وجبهة تحرير تيغراي في شمال إثيوبيا ، والأخيرة تواصل تقدمها مع جيش الأورومو نحو العاصمة أديس أبابا ، مهددة بإسقاط أبي أحمد ، وفي وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك ، في آخر التطورات ، إن ثلاث شاحنات تابعة لبرنامج الأغذية العالمي تستخدم في العمليات الإنسانية في منطقة أمهرة بشمال إثيوبيا.

وأضافت المتحدثة باسم الأمم المتحدة: “إننا ندين بشدة جميع هذه الحوادث ونكرر دعواتنا لجميع أطراف النزاع لاحترام وحماية العاملين في المجال الإنساني ، بما يتماشى مع التزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي”. أو المركبات.

وعلقت الأمم المتحدة توزيع المواد الغذائية في مدينتين في إثيوبيا بعد نهب الإمدادات ، وسط عجز موظفي الأمم المتحدة عن منع ذلك بسبب التخويف ، بما في ذلك التهديد باستخدام الأسلحة.

حث رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل ، أمس ، رئيس الوزراء الإثيوبي على إجراء محادثات لإنهاء الصراع في إثيوبيا ، في ظل تدهور الأوضاع الإنسانية في البلاد.

وشدد رئيس المجلس الأوروبي على أن “الحوار الشامل وحده هو الذي يمكن أن يحل النزاع” ، مشيرا إلى أننا في الاتحاد الأوروبي نؤيد تماما جهود الوساطة التي يبذلها الرئيس النيجيري السابق أولوسيغون أوباسانجو ، ونحن على اتصال بكينيا وشركاء آخرين في المنطقة.”

واندلعت الحرب في شمال إثيوبيا قبل نحو عام بين القوات الفيدرالية الإثيوبية و “جبهة تحرير تيغراي الشعبية” التي تسيطر على الإقليم. الجبهة حققت انتصارات وتكبد الجيش الإثيوبي خسائر فادحة. مات الآلاف وفر الملايين من منازلهم ، وامتد الصراع إلى منطقتي أمهرة وعفر المجاورتين.

المصدر: اليوم السابع