تطالب فلسطين بأن يخضع كل مسؤول إسرائيلي يمنع البناء الفلسطيني في المنطقة (ج) للقانون

صدام العنسي
أخبار عربيةسياسة
صدام العنسيآخر تحديث : منذ شهر واحد

أدانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية التصريحات والمواقف التحريضية العنصرية الصادرة عن المسؤولين الإسرائيليين لدعم ودعم الاستيطان ومتابعة التواجد والبناء الفلسطيني في المناطق المصنفة ضمن فئة “ج”. فلسطين.

أشارت الخارجية الفلسطينية في بيانها ، اليوم الثلاثاء ، إلى التصريحات والمواقف الصادرة عن وزيرة الداخلية الإسرائيلية أييليت شاكيد بشأن (التزام الحكومة الإسرائيلية المطلق بحماية المنطقة ج من التوسع الفلسطيني ، وتوسيع المستوطنات هناك) ، والتي ، في آخر دافع البيان عن ارهاب المستوطنين ، مطالبا رئيس مجلس “يشع” الاستيطاني في الضفة الغربية المحتلة دافيد الحياني بهدم 95 ألف منزل فلسطيني تم بناؤها في السنوات الأخيرة في المنطقة “ج”.

واعتبرت الخارجية الفلسطينية أن هذه المواقف تعكس الوجه الحقيقي لدولة الاحتلال الإسرائيلي وسياساتها الاستعمارية التوسعية المعادية للسلام ، وتبرز مدى التطابق بين منظمات المستوطنين وميليشياتهم وجمعياتهم الإرهابية وبين الحكومة الإسرائيلية ، و مدى انخراطهم في عمليات تعميق وتوسيع المستوطنات على طريق تحقيق الضم الزاحف للضفة الغربية المحتلة في نظر العالم. أوافق على ذلك ، مما يؤدي إلى الإغلاق النهائي للباب أمام أي فرصة لإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية.

وحمل الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن مواقفها الداعمة للاستيطان والمعادية للسلام ، ونتائجها وانعكاساتها الكارثية على الأمن والاستقرار في المنطقة ، وعن الجهود الإقليمية والدولية لإعادة الأفق السياسي لحل الصراع. .

وأكدت الخارجية الفلسطينية أن سياسة الحكومة الإسرائيلية وممارساتها تشكل انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي الذي يحظر بشكل واضح تنقل مواطني دولة الاحتلال للإقامة في الأراضي التي تحتلها ، كما يجرم إقامة منشآت أو مباني أو الوحدات الاستيطانية في أراضي الدولة المحتلة ، ويؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن وجود المستوطنين في أرض دولة فلسطين غير قانوني ، وبالتالي فإن أي بناء يتم تنفيذه لاستخدامهم هو أيضًا غير قانوني.

وقالت: إنه مطلوب إخضاع هؤلاء المسؤولين للقانون الدولي وتقديمهم للعدالة ، وكل مسؤول إسرائيلي ينتهك القانون الدولي من خلال دعم المستوطنات بأي شكل ومنع البناء الفلسطيني في أي منطقة فلسطينية تحت الاحتلال ، بما في ذلك القدس والمناطق المصنفة على أنها “ج”.

المصدر: اليوم السابع