تعرف إلى خسائر روسيا بشهرين من حربها في أوكرانيا

حورية العزي
سياسة
تعرف إلى خسائر روسيا بشهرين من حربها في أوكرانيا

تشير آخر الإحصاءات التي نشرتها القوات البرية الأوكرانية ، الأحد ، إلى أن ما خسرته روسيا في شهرين من حملتها التي بدأت في 24 شباط / فبراير ، يعادل تسليح جيش بأكمله ، رغم عجز موقع “العربية نت” عن تحقق من الأرقام ، التي تفيد بأن أكثر من 21800 روسي قتلوا وسط مقاومة مريرة من الجيش والشعب الأوكراني.

في العتاد والكلمات للقوات البرية الأوكرانية ، خسرت روسيا الكثير ، حيث تم تدمير 873 دبابة ، إضافة إلى 2238 مدرعة ، و 179 طائرة ، و 154 مروحية ، و 408 منظومات مدفعية ، منذ بداية الحرب التي شاركت فيها روسيا. خصصت أكثر من 280،000 جندي. ، من بينهم 125 ألفًا قاتلوا داخل وحول أوكرانيا ، لكنهم أجبروا على الانسحاب من ضواحي العاصمة كييف في أواخر مارس ، وأعادوا وضعهم في منطقة دونباس الشرقية بعد أن صد الجيش الأوكراني تقدمهم ، مُلحقًا بهم خسائر فادحة.

تُعزى الخسائر الفادحة في القوات الروسية إلى القرارات التكتيكية السيئة التي اتخذها القادة الروس وسط تراجع كبير في قدرات القوات المسلحة الأوكرانية ، واكتشفوا متأخراً أن عدد الجنود الروس المطلوب للاستيلاء على البلاد بأكملها والسيطرة على يجب أن يكون مجموع السكان قرابة المليون بحسب ما أوردته وسائل الإعلام. يتحدث البريطاني عن مايكل كلارك ، الأستاذ الزائر في قسم دراسات الحرب في كينجز كوليدج لندن ، الذي يشير تحليله إلى أن “الكرملين للأسف قلل من حجم القوة اللازمة لإجبار جاره على الخضوع” ، على حد قوله.

وأشار كلارك إلى أن القوة القتالية في أوكرانيا قد نمت بشكل ملحوظ ، وذلك بفضل عدد جنود الاحتياط الذين سجلوا في الأسابيع التي سبقت الحملة الروسية ، وتدفق المقاتلين الأجانب الذين تطوعوا للقتال إلى جانب الأوكرانيين ، وإدخال التجنيد الإجباري ، جعل الروح المعنوية للقوات الروسية تضعف حيث تم شحنها إلى أوكرانيا. المعركة ، لدرجة أنها بدت غير مستعدة وغير مدربة في مواجهة مقاومة شديدة.