وزير الإعلام الكويتى: الإعلام العربى أثبت احترافية كبيرة خلال أزمة كورونا

حورية العزي
أخبار عربيةسياسة
وزير الإعلام الكويتى: الإعلام العربى أثبت احترافية كبيرة خلال أزمة كورونا

وقال وزير الإعلام الكويتي ، إن بلاده تجدد موقفها الثابت والقانوني الداعم للقضية الفلسطينية على كافة الأصعدة الإقليمية والدولية وفي مختلف المجالات السياسية والإعلامية والإنسانية ، حتى ينال الشعب الفلسطيني الشقيق كامل حقوقه في ظل استقلاله. الدولة وعاصمتها القدس الشرقية وفق مراجع دولية وفي مقدمتها قرارات مجلس الأمن ذات الصلة. ومبادرة السلام العربية.

وأضاف ، في كلمته في اجتماع مجلس وزراء الإعلام العرب ، اليوم الخميس ، أن وزارة الإعلام في دولة الكويت حرصت من خلال قنواتها الصوتية والمرئية والإلكترونية على متابعة القضية الفلسطينية. لإبقاء الوعي بالقضية الفلسطينية حاضراً لدى الأجيال الشابة ، بينما ندين بشدة الانتهاكات والتجاوزات التي يتعرض لها إخواننا في فلسطين. وتستمر في الوصول إلى المؤسسات الإعلامية وحياة الإعلاميين المخالفين للاتفاقيات والمواثيق الدولية.

ومضى يقول إن من مسؤولية الإعلام مواجهة هذا الإرهاب بكافة أشكاله وأشكاله ، من أجل نبذ ما يهدد حرية التعبير وحقوق الأفراد في التعبير بشكل لا يخالف القوانين والأعراف. من الإقصاء والتهديد ونشر الكراهية بين الشعوب.

وأوضح أن للإعلام دور مهم وبارز في تحويل كثير من مجريات الأحداث والتعامل مع التفاعلات الدولية ومواجهة الأزمات والكوارث. لوسائل الإعلام الإلكترونية.

لهذا السبب ، بحسب الوزير الكوبي ، تضاعفت مسؤولية الإعلام وأصبحت الفاعل الأهم والأكثر تأثيرا في إدارة الأزمات مهما كانت طبيعتها وخطورتها. كان بعضها في جميع القطاعات ، وبشكل متزايد ، في المستقبل القريب ، أفضل مثال على ذلك.

وشدد على أن الإعلام العربي أظهر احترافًا وقيادة خلال تلك الأزمة ، من خلال امتلاك مهارات التنسيق والتكامل مع مؤسسات الدولة ، والشعور بالمسؤولية الوطنية ، والشفافية التي تتطلبها لإظهار الحقائق للمجتمع. الاستجابة السريعة والمتوازنة ، والعمل على توحيد الرسالة الإعلامية والإعلانية من جانب وسائل الإعلام المختلفة ، مما أنتج خطابًا إعلاميًا مؤثرًا ومؤثرًا يتمتع بالمصداقية والموضوعية والمتابعة والقدرة على التأثير على أعضاء المجتمع. المجتمع. الاحترام الكامل للضوابط الأخلاقية ، إعلام يبعث الأمل واليقين بتجاوز هذه المرحلة.

وأكد أن دولة الكويت أثبتت ضرورة العمل لمواكبة التطور والتحول السريع للوسائط الرقمية بتقنيات واستراتيجيات حديثة ومتجددة ، حتى تصبح وسائل الإعلام مصدرا للمعرفة ومنظما للخدمة و ناقل الخطاب الذي يحفز القيادة. الوصول إلى التحول نحو الإعلام الذي يتبنى نهج التنمية المستدامة ويصوغ الخطاب الإعلامي بما يتفق مع قضايانا ومبادئنا العربية الأصيلة ويحقق الريادة التي تجمع بين المحتوى الهادف والتوثيق ونشر الهوية العربية وتنمية المجتمع.