نحات سعودي يحول دراسته الفلسفية الى منحوتات إبداعية

dhiabakreen
أخبار عربية
نحات سعودي يحول دراسته الفلسفية الى منحوتات إبداعية

استطاع سعودي متخصص في الفلسفة وعلم النفس، استغلال موهبته في النحت، ليحول المجسمات إلى عالم إبداعي وأسلوب فريد من نوعه، حتى أصبح باحثاً وممارساً في عالم النحت على الصخور والرخام لأكثر من عشرين عاماً.

النحات خالد العنقري تحدث إلى “العربية.نت” بقوله: “استهوتني عمليات جمع واقتناء قطع الأحجار منذ طفولتي، وخاصة التي تحمل أشكالا فنية، وأمضيت فترة زمنية طويلة بالبحث حول فن النحت وقراءة بحوث وكتب، ومشاهدة مقاطع فيديو عن النحت وطرق البداية، وخلال هذا البحث المكثف جمعت مادة فنية كبيرة عن نحت الأحجار والصخور، وتعرفت على أنواع الأحجار القابلة للنحت والتشكيل”.

وأضاف: “في عام 1994-1995 نفذتُ أول أعمالي الفنية، وكان عبارة عن شكل تجريدي، وخرج العمل بكامل المقاييس الفنية، وعرضت العمل على نقاد وفنانين تشكيليين ونحاتين، ومنحوني كلمات تشجيعية حفزتني على الاستمرار والتقدم بشكل كبير”.

ومن أبرز ملهمات الفن التي تحدث عنها العنقري هي الطبيعة، فقال: “من هذه الملهمات جمال الطبيعة، وتشكيلات الجبال والصخور الطبيعية، وكذلك عدد كبير من المنحوتات الطبيعية في مدينتي الدوادمي للفنان النحات عبدالله العبداللطيف، يرحمه الله”.

من أعمال النحات خالد العنقري

الفن للتعبير عن الوطنية والانتماء

وقال العنقري: “أعتبر ممارستي لفن النحت مصدر فخر واعتزاز لتمثيل الوطن والمساهمة في تحقيق تطلعاته”.

وتابع: “في البداية لابد أن يكون لدى فنان النحت الرغبة والشغف في ممارسة الفن، والتحلي بقدر عال من الصبر والتحمل والحس الفني باللمس والنظر، واتخاذ القرار والتذوق، وكذلك الاطلاع والبحث والقراءة عن فن النحت الذي يختلف في أسلوبه عن باقي الفنون، فهو لا يتعامل مع الأشكال المسطحة مثل فن التصوير، وإنما يتضمن أشكالا مجسمة ذات أبعاد ثلاثة، فنجد أن المتعة الفنية التي تتصل بأعمال النحت لا تأتي من خلال المشاهدة فقط، وإنما عن طريق اللمس والحركة المجسمة”.

من أعمال النحات خالد العنقري

من أعمال النحات خالد العنقري

تاريخ النحت

وواصل العنقري حديثه: “النحت له دور أساسي في ترسيخ الحضارات قبل آلاف السنين، فإذا أردنا أن نبني حضارة تبقى على مر التاريخ، لابد وأن نوثقها من خلال النحت وتجسيد القيم، في أعمال فنية منحوتة ومرسومة”.

واستدرك: “لا يزال مستوى النحت السعودي في المراحل الأولية، كونه يحتاج للمزيد من الدعم لأهمية هذا الفن في تجسيد منجزات ورموز الوطن واستمرارها مئات السنين”.

تجسيد الأفكار

وحول تجسيد أفكار المنحوتات، علق الفنان السعودي: “تأخذ الفكرة كامل تفاصيلها في عقلي، ثم أقوم برسمها وأختار قطعه حجر مناسبة للفكرة بالأبعاد والحجم والوزن واللون، ثم أبدأ بتخطيطها وتوزيع مساحتها، ثم أتخذ قرار القص والإزاحة وتشكيل الفراغ، وأواصل العمل حتى مخرجاته النهائية”.

من أعملا النحات خالد العنقري

من أعملا النحات خالد العنقري



www.alarabiya.net